السياحة في لاتفيا

السياحة في لاتفيا هي دولة تقع في منطقة بحر البلطيق في أوروبا الشمالية.

يحدها من الشمال إستونيا (طول الحدود 343 كم) وإلى الجنوب ليتوانيا (588 كم)

وإلى الشرق الاتحاد الروسي (276 كم) وإلى الجنوب الشرقي روسيا البيضاء (141 كم)

وتشترك بحدود بحرية إلى الغرب مع السويد.

هي واحدة من أقل الدول سكانًا وكثافة سكانية في الاتحاد الأوروبي.

عاصمة لاتفيا هي ريغا واللغة اللاتفية هي اللغة الرسمية وعملتها هي اللاتس استبدلت في الأول من يناير 2014 باليورو ،تتمتع البلاد بمناخ معتدل موسمي.

الشعب اللاتفي بلطيقي وذو صلة ثقافية بالإستونيين والليتوانيين. اللاتفيون هم الشعب الأصلي في لاتفيا إلى جانب الليفانيين من العرقية الفينية الأوغرية.

 

السياحة في لاتفيا

الثقافة والتاريخ في لاتفيا

من حيث الجغرافيا والأرض والسكان فإن لاتفيا الوسط بين دول البلطيق الثلاث:

إستونيا ولاتفيا وليتوانيا. تشترك لاتفيا بتاريخها مع إستونيا خلال فترات الحكم الألماني والبولندي الليتواني والسويدي والروسي والألماني النازي والسوفياتي والتنصير في القرن الثالث عشر

والإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر.

يعد كلا البلدين موطنًا لعدد كبير من العرقية الروسية (27.4% في لاتفيا  و26% في إستونيا )

بعض منهم من غير المواطنين. تاريخ لاتفيا بروتستانتي في الغالب، باستثناء منطقة لاتغاليا في جنوب شرق البلاد التي يغلب التاريخ الكاثوليكي فيها.

يأتي الاسم لاتفيا من اللاتغاليين القدامى وهم إحدى قبائل البلطيق الهندوأوروبية والتي شكلت مع قبائل الكورونيين والسيلونيين والسيميغاليين الجوهر العرقي للشعب اللاتفي اليوم.

حوالي بداية الألف الثالثة قبل الميلاد، استوطن البروتو بلطيقيون أسلاف الشعب اللاتفي الساحل الشرقي لبحر البلطيق.

تشتهر لاتفيا بالفلكلور الشعبي وخصوصاً الأغاني الفلكورية التي يعود تاريخها لحوالي 1000 سنة، والتي تميزت بأكثر من 1.2 مليون نص و30,000 لحن فلكوري.

 

السياحة في لاتفيا

مدينة ريغا القديمة

وتضم شوارع مرصوفة بالحصى ومباني عائدة للقرون الوسطى هناك، عند فتح ذراعيك في “روزينا”، الشارع الأضيق في “ريغا”،

يمكنك لمس الجدران المتقابلة معاً، كما يمكنك تناول الوجبات التقليدية المحلية  في أحد المطاعم الشهيرة.

مدينة كولديغا

تقع هذه المدينة على ضفاف نهر “فينتا”، وتبعد 155 كيلومتراً عن العاصمة “ريغا”. هي تعود إلى القرون الوسطى

وتعدّ مثالية لقضاء عطلة رومانسية، أو ممارسة رياضة المشي وركوب الدراجة والخيل والصيد أو استقلال القارب للتنزه.

قصر ومتحف روندال

يقع وسط السهول الخصبة في جنوب “لاتفيا” ويعود تاريخ الـ”ديكورات” الداخلية للفترة الممتدة بين عامي 1765 و 1768 وهي من إبداع النحات الألماني يوهان مايكل غراف

والرسامين الإيطاليين فرانشيسكو مارتيني وكارلو زوتشي ويضم البناء صالات العرض الفنية والفنون الجميلة والمعارض التاريخية ويستضيف القصر مهرجان الموسيقى وحفلات الموسيقى الكلاسيكية ويمكن زيارة المكان يومياً من العاشرة صباحاً حتى السادسة والنصف مساء.

حديقة غواجا الوطنية

هي الحديقة الوطنية الأقدم والأكبر مساحةً في “لاتفيا” والحديقة تتميز بتنوعها البيولوجي وتضاريسها

وينابيعها الطبيعية وكهوفها، إذ تمتد الحديقة على مدى أكثر من 90 ألف هكتار لذا فإن يوماً واحداً لن يكون كافياً للاستمتاع بسحر أجزاء المكان كافة.

 

إقرأ أيضا:

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanRussianSpanish