مرض السكري

اليوم العالمي للسكري

اليوم العالمي للسكري

إنّ الموعد السنوي للاحتفال باليوم العالمي لمرض السكري هو في الـ14 من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام، وقد كانت بداية إطلاق فكرة تخصيص يوم محدد وثابت لنشر الوعي حول مرض السكري في عام 1991م من قبل الفيديرالية الدولية للسكري (بالإنجليزية: International Diabetes Federation) ومنظمة الصحة العالمية (بالإنجليزية: World Health Organization) استجابةً للمخاوف المتزايدة بشأن التهديد الصحي المتصاعد الذي يُشكّله مرض السكري على المجتمعات في العالم.

وقد أصبح اليوم العالمي للسكري يوماً رسمياً مدرجاً لدى الأمم المتحدة في عام 2006م، وبقرار رقم 61/225 مصدراً من قبل الأمم المتحدة، وفي الواقع يعود السبب وراء اختيار هذا التاريخ تحديداً إلى أنّه يوافق ذكرى ميلاد السير فريدريك بانتينغ؛ وهو مكتشف الإنسولين بمشاركة مع العالم تشارلز بيست في عام 1922م، وفي كل عام تقوم الفيديرالية العالمية للسكري باختيار إطار ليوم السكري العالمي لتتمّ مناقشته والإضاءة عليه.

أهداف اليوم العالمي للسكري

يهدف الاحتفال باليوم العالمي للسكري إلى مجموعة من الأمور، وفيما يأتي أبرزها:

  • التثقيف بشأن مرض السكري.
  • رفع مستوى الوعي حول تأثير مرض السكري على الأسرة والمجتمع.
  • دعم المتضررين من مرض السكري.
  • تعزيز دور الأسرة في إدارة مرض السكري والوقاية منه والتثقيف بشأنه.

فعاليات اليوم العالمي للسكري

كقاعدة عامة، لا يُخطط للأحداث والفعاليات الخاصة باليوم العالمي للسكري مركزياً، وإنّما تقوم العديد من الأفرقة والأفراد بإدارة وتنظيم واستضافة تلك الفعاليات والأنشطة الهادفة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الحملات التي تُتابع وتُنشر عبر شبكات الإنترنت، يتمّ من خلالها تناول موضوعات متعددة تخص مرض السكري، وفيما يأتي مجموعة من الفعاليات التي أقيمت وتقام في هذا اليوم:

إقرأ أيضا:كيفية استخدام قلم الإنسولين

فعالية تقييم مخاطر الإصابة بالسكري

وهنا نُشير إلى واحدة من الفعاليات التي أطلقتها بعض الشركات المختصة بعلاجات السكري والراعية لليوم العالمي لمرض السكري، وتتمثّل هذه الفعالية بفتح اختبار لتقييم مخاطر مرض السكري من النوع الثاني مباشرة على شبكة الإنترنت يُسمّى اعرف مخاطر إصابتك بالسكري (بالإنجليزية: Know Your Risk)؛ حيث يتمّ من خلاله تشجيع أفراد المجتمع على إجراء الاختبار ومشاركة نتائجهم على شبكات التواصل الاجتماعية.

احتفالات باللون الأزرق

أُطلقت حملة من قبل الفيديرالية الدولية للسكري، وسُميت بكن أزرقًا (بالإنجليزية: go blue)، وما يُميز هذه الحملة هو شعارها الذي يُعبّر عنه بالدائرة الزرقاء؛ وهو الرمز العالمي للتوعية بمرض السكري.

ومن الجدير بالذكر قيام العديد من المجموعات وبيئات العمل المهتمين بمرض السكري بتشجيع أفرادها وموظفيها على ارتداء اللون الأزرق في هذا اليوم العالمي المميز والمهم، وكثيرًا ما يقوم المهتمون بمثل تلك الفعاليات بنشر الصور على وسائل التواصل الاجتماعي، وأحيانًا تقوم بعض المجموعات بأخذ صورة تجمعهم وهم مرتّبون على شكل شعار هذا اليوم، وهم يرتدون اللون الأزرق، لتسليط الضوء بشكل أكبر على أهمية الحد من مرض السكري.

فعاليات أخرى

ومن الجدير بالذكر أنّه يتم الاحتفال باليوم العالمي للسكري بطرق ووسائل عديدة ومتنوعة حول العالم، ومن أشهرها ما يأتي:

إقرأ أيضا:نسبة السكر الطبيعي بعد الأكل
  • اجتماعات ومحاضرات لنشر المعلومات العامة.
  • الأحداث الرياضية المهيئة لمشاركة البالغين والأطفال.
  • البرامج التوعوية التلفزيونية والإذاعية.
  • النشرات المطبوعة والملصقات.
  • المعارض والمؤتمرات.

إحصائيات حول مرض السكري في العالم

وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن الاتحاد الدولي لمرض السكري (IDF) في عام 2021م، فإن 537 مليون شخص يعانون من مرض السكري حول العالم، إذ إن حوالي 10% منهم تتراوح أعمارهم بين 20-79 عامًا، ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد ليصل إلى حوالي 643 مليون شخص في عام 2030م، و783 مليون شخص بحلول عام 2045م، وهناك ما يقدر بحوالي 240 مليون شخص مصاب بالسكري غير مشخص بعد.

وفيما يأتي أعلى الدول بمعدل الإصابة بمرض السكري في العالم:

الدولة
نسبة الإصابة بالسكري
باكستان
30.8%
بولينزيا الفرنسية
25.2%
الكويت
24.9%
ناورو
23.4%
كاليدونيا الجديدة
23.4%
مصر
20.9%
قطر
19.5%

معلومات عن مرض السكري

يتمثل مرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes) بعدم قدرة الجسم على استخدام سكر الجلوكوز على نحو طبيعي، ويُعدّ سكر الجلوكوز مهماً جداً لعمل خلايا الجسم، فهو مصدر الطاقة للجسم والدماغ، وبدونه لا يتمكّن الجسم من أداء مهامه كما ينبغي.

إقرأ أيضا:تسخير البكتيريا لصناعة الإنسولين

وتجدر الإشارة إلى أنّ تحديد نوع مرض السكري الذي يُصيب الفرد يعتمد على المسبب الدقيق له، لكن وبغض النظر عن المسبب الخفي لمرض السكري، فإنّ جميع أنواعه تتسبب في النهاية بزيادة السكر في الدم، الأمر الذي يؤدي إلى تطور مشكلات صحية جدية وخطيرة، وفيما يأتي بيان أكثر أنواع مرض السكري شيوعاً:

  • مرض السكري من النوع الأول

ويصيب هذا النوع الفرد في حالة فشل الجسم في تصنيع هرمون الإنسولين، وفي هذه الحالة يجب على المريض أخذ بديل إنسولين صناعي.

  • مرض السكري من النوع الثاني

وهو النوع الأكثر شيوعاً لدى مرضى السكري، ويكون فيه إفراز هرمون الإنسولين طبيعياً، ولكن تكمن المشكلة في استجابة مستقبلاته، كما لوحظ أنّ هذا النوع يرتبط بالسمنة.

  • سكري الحمل

ويحدث سكري الحمل لدى السيدات الحوامل خلال فترة حملهنّ، إذ يصبح الجسم أقل حساسية للإنسولين، ويتمّ التخلص من هذا النوع من أنواع مرض السكري، في العادة، بعد إنجاب السيدة لمولودها.

السابق
كثرة شرب الماء للأطفال
التالي
تحليل السكر العشوائي