نسائية وتوليد

أعراض الدورة الشهرية

تبدأ أعراض الدورة الشهرية بالظهور بشكل متفاوت بين النساء في الفترة ما بين الإباضة وحتى يوم بدء نزول دم الحيض، وتستمر الأعراض عادة لمدة 3-5 أيام بعد نزول دم الحيض، وأكثر ما يزعج النساء فيها أنّها قد تتفاوت من شهر إلى الآخر فلا يمكنهنّ التنبؤ بالأعراض أو شدتها من دورة لأخرى.

 

أعراض الدورة الشهرية

تقسم أعراض الدورة الشهرية إلى أعراض جسدية وأخرى عاطفية، وتشعر بعض النساء بكلا النوعين من الأعراض أو واحد منهما فحسب، أو لا تشعر بأي أعراض على الإطلاق للدورة الشهرية، ويمكن بيان أهم أعراض الدورة الشهرية فيما يلي:

  • تقلصات مؤلمة في الحوض وأسفل البطن: وهو تشنجات البطن العرض الجسدي الأكثر شيوعاً للدورة الشهرية، يتفاوت بين ألم خفيف أو لا يُذكر إلى آلام شديدة لدى البعض الآخر من النساء، ويختلف هذا العرض عن باقي الأعراض في أنّه لا يظهر عادة قبل بدء الدورة بأيام بل يبدأ الشعور به مع بدء نزول دم الطمث، ويستمر لمدة 2-3 أيام.
  • ألم أسفل الظهر: وهو من الأعراض الأكثر شيوعاً أيضاً، وينتج عن تقلصات البطن التي يمتد ألمها عبر الأعصاب في الحوض إلى الظهر.
  • تقلّب المزاج: تسبب التغيرات الهرمونية تقلب المزاج الذي يُعتبر واحداً من سمات الدورة الشهرية الكلاسيكية.
  • ظهور حب الشباب: تلاحظ الإناث ظهور حب الشباب عند اقتراب موعد الدورة الشهرية نتيجة ارتفاع مستوى الهرمونات الذي يسبب تنشيط الغدد لإنتاج المزيد من الزيوت، مما يؤدي لإغلاق مسامات البشرة وظهور بثور حب الشباب.
  • ألم الثدي خاصة عند اللمس: تشعر الأنثى بتغيرات عديدة في ثدييها من بينها الانتفاخ والشعور بالألم عند لمسهما، وتحدث بسبب انخفاض هرموني الإستروجين والبروجستيرون أثناء الدورة الشهرية، ويجدر بالذكر أنّ ألم الثدي المصاحب للدورة الشهرية يقل عادة مع تقدم الأنثى بالعمر.
  • التعب وعالإرهاق: يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية المرافقة للدورة الشهرية الشعور بالتعب والإرهاق أكثر من المعتاد مع اقتراب موعدها.
  • القلق ومشاعر الحزن: فقد تشعر المرأة بالقلق والاكتئاب فترة الدورة الشهرية.
  • الإمساك أو الإسهال: مع اقتراب موعد الدورة الشهرية، تبدأ أعراض الجهاز الهضمي بالظهور، فقد تصاب بعض النساء بالإمساك وقد يصاب البعض الآخر بالإسهال.
  • الانتفاخ: تؤدي الهرمونات لاحتباس الماء داخل الجسم، مما يسبب الانتفاخ، ولذا تُنصح النساء عموماً بتقليل الملح في الفترة التي تسبق الحيض، وتناول المزيد من الفواكه والخضروات، وممارسة الرياضة بانتظام منعاً لاحتباس السوائل.
  • الصداع: تسبب التغييرات في مستويات هرمون الإستروجين الشعور بوجع الرأس والصداع لدى العديد من النساء أثناء الدورة الشهرية، كما قد تزداد أعراض الصداع النصفي في فترة الحيض بسبب تأثير الهرمونات.

 

إقرأ أيضا:ما هي أسباب تقدم الدورة الشهرية

مشاكل الدورة الشهرية

هناك العديد من المشاكل المتعلقة بالدورة الشهرية، ومن أكثرها شيوعاُ نذكر ما يلي:

  • انقطاع الطمث (Amenorrhea)، وهو انقطاع وعدم مجيء الدورة الحيض لمدة 3 دورات حيض متتالية رغم أنّ المرأة ليست حاملاً.
  • ندرةُ الطمث (Oligomenorrhea) أو فترات الحيض النادرة، وهي حالة تكون فيها الفترة الفاصلة بين كل فترة طمث والأخرى أكثر من 35 يوماً.
  • غزارة الطمث (Menorrhagia)، تعني غزارة الطمث أن يستمر الطمث لمدة تزيد عن 8 أيام متوالية أو أن يكون عدد أيام الطم طبيعياً ولكن النزيف غزير جداً فمثلاً النزيف المفرط: تتشرُّب الفوطة الصحية أو العديد من الفوط الصحية الممتصة كل ساعة لعدة ساعات، والحاجة المتكررة إلى استخدام فوطتين معاً للسيطرة على تدفق دم الطمث، والحاجة إلى الاستيقاظ لتغيير الحماية الصحية أثناء الليل، وتمرير كتل دموية كبيرة الحجم، وتقييد الأنشطة اليومية بسبب تدفق الحيض الثقيل.
  • تعدُّد الطمث (Polymenorrhea)، وهو تكرار فترات الطمث بحيث تحدث خلال أقل من 21 يوماً.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية: فلا تأتي الدرة الشهرية في موعد محدد كل مرة، إنما تستمر بالتأخر أو التقديم عن موعدها، واستمرار ذلك ل 3 دورات متتالية أو حدوثه بشكل متكرر وملحوظ خلال الأشهر، فتأخر الدورة الشهرية أو تقدمها عن موعدها في أحد الأشهر لا يستدعي القلق، ولكن يجب مراجعة الطبيب لمعرفة السبب إن استمر لك لثلاث دورات شهرية.
  • النزيف ما بين فترات الحيض: وهو النزيف الذي يحدث خارج وقت الدورة الشهرية.
  • اضطراب ما قبل الحيض الاكتئابي (بالإنجليزية: Premenstrual dysphoric disorder) واختصاراً (PMDD)، وهو أحد الاضطرابات المرتبطة بالحيض والذي يتمثل بالاكتئاب، والتهيج، وتقلب المزاج أثناء الحيض، والغضب، والقلق، وصعوبات التركيز، والتوتر.
  • التشنجات الشديدة: تُعدّ التشنجات أمراً طبيعياً أثناء الحيض، حيث تنتج عن تقلصات الرحم لدفع بطانة الرحم المُتشكِّلة، وتبدأ عادة قبل بدء الحيض بيوم أو يومين، وتستمر لمدة يومين إلى أربعة أيام بعد الحيض، وتكون عادة محتملة لدى الكثير من النساء، إلا أنّ بعض النساء قد تعاني من تشنجات شديدة تُعرف بعسر الطمث قد تكون ناتجة عن الأورام الليفية، أو وجود اللولب في الرحم، أو بطانة الرحم المهاجرة، أو مرض التهاب الحوض، أو الأمراض المنقولة جنسياً، أو الضغط والتوتر العصبي.

 

إقرأ أيضا:كيس مائي على المبيض

على أي عمر تبدأ الدورة الشهرية؟

يبلغ متوسط ​​عمر الفتاة عند بدء الدورة الشهرية 12 عاماً تقريباً، إلا أنّه يتراوح بين 8-15 عاماً.

 

على أي عمر تتوقف الدورة الشهرية؟

تتوقف الدورة الشهرية عادة عندما تبلغ المرأة 45-55 عاماً.

إقرأ أيضا:كيفية علاج تكيسات المبايض

 

مراحل الدورة الشهرية

تمر الدورة الشهرية عادة بأربع مراحل هي مرحلة الحيض التي يحدث فيها نزيف الدم، والمرحلة الجُرَيبِيّة التي تستمر عادة من اليوم السادس إلى الرابع عشر، حيث يرتفع مستوى هرمون الإستروجين مما يسبب زيادة سمك بطانة الرحم، إضافة إلى تحفيز الهُرْمونُ المُنَبِّهُ للجُرَيب لنمو البويضات في المبايض، ومرحلة الإباضة التي تحدث في اليوم الرابع عشر تقريباً لدى النساء التي تستمر دورة الحيض لديهن 28 يوماً، وأخيراً مرحلة الجسم الأصفر التي تستمر من اليوم 15-28، حيث يرتفع خلالها مستوى هرمون البروجسترون للمساعدة على تحضير بطانة الرحم للحمل.

السابق
اسباب تأخر الدورة الشهرية
التالي
ما هو الطمث