حشرات و كائنات دقيقة

مراحل دورة حياة الفراشة

دورة حياة الفراشة

الفراشات هي حشرات تنتمي إلى رتبة حرشفيَّات الأجنحة (بالإنجليزية:Lepidoptera)، تتمتع الفراشات بدورة حياة تتكون من أربعة مراحل فقط، تخضع فيها لتحولٍ جذريٍ وكامل، بدءًا من بويضة صغيرة الحجم تضعها الفراشات البالغة على أوراق الشجر، ومن ثمَّ إلى فراشة ذات أجنحة كبيرة بألوان زاهية،.

 

وتُسمَّى عملية تحول الفراشة بالاستحالة (بالإنجليزية:complete metamorphosis)، وتعني التحول الكامل والتغير في الشكل خلال مراحل النمو، ولهذا تختلف الصغار التي تُسمَّى اليرقات في الشكل عن الفراشة البالغة.

 

كما أنَّه قد يأكلون عادةً أنواع مختلفة من الأكل في كل مرحلة. ويمكن أن تعيش الفراشات مرحلة البلوغ من أسبوع إلى عام تقريبًا اعتمادَا على نوعها والبيئة المحيطة بها، وفيما يأتي المراحل الأربعة من دورة حياة الفراشة التي تُعدُّ واحدة من أكثر التحولات المدهشة التي تحدث في الطبيعة.

 

البيضة

المرحلة الأولى من حياة الفراشة هي عبارة عن بيضة صغير جدَا قد تكون كرويّة الشكل، أو بيضويّة، أو أسطوانيّة، إذ إنَّ شكلها الخارجي يعتمد على نوع الفراشة التي وضعت البيضة،

 

تبدأ هذه المرحلة في فترة تزاوج الفراشات، إذ إنَّ الإناث تقوم بوضع البيض المخصب، فبعضها يضع البيض على شكل مجموعات وعناقيد على أوراق النباتات وبعضها الآخر يقوم بنثره، ومن المهم معرفته أنَّ أوراق النباتات سوف يتم استخدامها كغذاء لليرقات عندما تفقس، وبعدما تنتهي الفراشة الأم من وضع البيض تقوم بإفراز مادة تشبه الغراء من أجل لصق البيضة على أوراق النباتات، إذ إنَّ كل بيضة تحتوي على فتحة صغير تسمح بدخول الماء والهواء إليها.

إقرأ أيضا:الرخويات

 

وتعتمد طول الفترة الزمنيَّة اللازمة حتى يفقس البيض على أنواع الفراشات، إضافة إلى العوامل البيئيَّة المحيطة بالبيضة، فبعض الأنواع يكون شديد التحمل في فصل الشتاء ويحتاج فترة زمنية طويلة حتى يفقس، ولكن في الغالب تستمر مرحلة البيض للفراشات عدة أسابيع فقط.

 

اليرقة

تُسمَّى المرحلة الثانيّة من حياة الفراشة اليرقة أو(كاتربيلر)،(بالإنجليزية:caterpillar)، وهي المرحلة التي تفقس فيها البيضة وتخرج منها دودة صغيرة قد اكتمل نموها، وإنَّ أوَّل ما تفعله هذه اليرقة الصغيرة هي تناول قشرة بيضتها، وهي الوجبة الأولى لها التي تكتسب منها العناصر الغذائيَّة الأساسيَّة، ومن ثم تبدأ بالتغذي على أوراق النبات المضيف.

 

تتمتع بعض اليرقات بجسد ناعم وبعضها مشعرة، وقد يتميز بعضها ببشرة ملونة وبعضها بلون واحد، تمر اليرقة بعدة مراحل، إذ إنَّها في البداية تكون صغيرة جدَا، ومن ثم تبدأ بالنمو سريعًا وقد تصل إلى 100 ضعف حجها الأصلي.

 

وأثناء هذه النمو تستهلك اليرقة بشرتها القديمة، وتغير جلدها من 4 إلى 5 مرات في هذه المرحلة، وقبل الانتهاء من هذه المرحلة تبدأ اليرقات بالبحث عن مكان آمن ونبات مضيف، وبمجرد العثور على المكان المناسب تبدأ اليرقة بالاستعداد للمرحة التاليّة.

 

الشرنقة

تٌعرف المرحلة الثالثة من دورة حياة الفراشة بالشرنقة (بالإنجليزية:chrysalis) أو بالخادرة (بالإنجليزية:pupa)، وهي مرحلة تحول كامل لليرقة، وتُعدُّ من أروع المراحل التي تمر بها الفراشة، وتبدأ هذه المرحلة عندما تصل اليرقة إلى حجمها الكامل، تقوم بتكوين غطاء يشبه الصدفة حول نفسها، يتميز باللون البني أو الأخضر

إقرأ أيضا:كم عمر الذبابة

 

ويمر جسم اليرقة في هذه المرحلة بتحول خلوي مذهل، ويستهلك هذا التحول الكثير من الطاقة، إذ إنَّها تفقد أكثر من نصف وزنها الأصلي، وتتغير جميع أطرافها وأعضاءها وأنسجتها، يختلف الوقت الذي تقضيه الفراشة داخل الشرنقة اختلافَا كبيرَا حسب نوعها، فمنها من يستمر بضعة أسابيع أو شهر، وبعض الأنواع قد تستمر لمدة عامين، وعندما يحين الوقت تصبح  الفراشة جاهز للمرحلة الأخيرة من دورة حياتها.

 

الفراشة البالغة

تبدأ المرحلة الرابعة والأخيرة من دورة حياة عندما تخرج الفراشة من الشرنقة، وفي البداية ستكون غير قادرة على الطيران لأنَّ أجنحتها رخويَّة، ومجعدة، ومطوية حول جسدها، وبعد فترة من الراحة تضخ الفراشة الدم في أجنحتها وتنمو لتصل إلى طولها الكامل، بمجرد الوصول إلى هذه المرحلة تبدأ بالطيران، ومن ثم تقضي وقتها بالبحث عن رفيق للتزاوج، حيث تسعى الفراشات للتكاثر، ومن ثم البحث عن أوراق مناسبة لوضع بيوضها المخصبة، وهكذا تبدأ دورة الحياة من جديد.

 

أهمية الفراشة في النظام البيئي

تُعدُّ الفراشات من الحشرات الجميلة والمبهجة، ووجودها في الحدائق الغابات ليس مجرد إضافة جميلة، بل إنَّها تساهم في ازدهار النظام البيئي، وفيما يلي أهمية الفراشة للنظام البيئي:

 

  • تساعد الفراشات في تلقيح النباتات، إذ إنَّها تتغذى على رحيق الإزهار، وتجمع أجسامها حبوب اللقاح وتحملها إلى نباتات أخرى.
  • يُعدُّ وجود الفراشات مؤشر على وجود بيئة صحيّة.
  • تستّخدَم من قبل علماء البيئة لدراسة فقدان الموائل وتجزئتها وتغير المناخ، لأنَّ الفراشات تُعدُّ حساسة جدًا للموائل وتغير المناخ.
  • تعد الفراشات عنصرًا مهمهًا في السلسة الغذائيَّة، فهي فريسة للطيور والخفافيش وغيرها من الحيوانات.
  • تدعم الفراشات مجموعة من الحيوانات المفترسة والطفيليات الأخرى.

 

إقرأ أيضا:بحث عن الفطريات

خلاصة المقال

للفراشات دورة حياة مذهلة، تتكون من أربع مراحل تتغير وتتحول فيها بشكل جذري وكامل، وتختلف كل مرحلة عن التي قبلها، بدءًا من بيضة صغير الحجم ومن ثم يرقة تفقس من البيضة وتتغذى على أوراق الشجر.

 

وبعد اكتمال نموها تقوم بتكوين غطاء يسمى الشرنقة حول نفسها وبهذا تبدأ المرحلة ما قبل الأخيرة من دورة حياتها، وفي هذه المرحلة تتحول اليرقة الصغير تحول كامل إلى فراشة بأجنحة كبيرة وجذابة وهكذا نصل إلى المرحلة الأخيرة التي تخرج فيها الفراشة وتبدأ عملية التكاثر، وتعاد دورة حياتها من جديد.

السابق
إلى ماذا ترمز الفراشة
التالي
ما هي حشرة القراد