أعشاب ونباتات برية

ما هو نقيع البابونج

ما هو نقيع البابونج؟

يمكن الحصول على نقيع البابونج، أو منقوع البابونج، أو شاي البابونج، من خلال وضع كمية من أزهار البابونج المجففة في ماء مغلي وتغطيتها لدقائق معدودة، ليكون النقيع جاهزًا، وهذا النقيع ذو فوائد كثيرة جداً، وكثيرًا ما استخدم في الطب الشعبي منذ آلاف السنين وعلى نطاق واسع من أجل علاج الكثير من المشاكل الصحية، والحقيقة أنّه يُعد أفضل وأكثر فائدة من مغلي البابونج، الذي يمكن الحصول عليه عن طريق غلي أعشاب البابونج وشربها-، حيث وجد علمياً أن غلي الأعشاب وخاصة البابونج قد يعمل على التخلص من عناصره المفيدة وتبخرها، مع العلم أن البابونج هو نبات مزهر في عائلة الأقحوان (Asteraceae).

 

فوائد نقيع البابونج

لنقيع البابونج فوائد عدة، مع التأكيد على استخدامه إلى جانب العلاج الدوائي وليس بديلا عنه، ويمكن بيان فوائده على النحو التالي:

  • تخفيف الأرق والمساعدة على النوم: يحتوي نقيع البابونج على مضاد الأكسدة الأبيجينين (Apigenin)، الذي يرتبط بمستقبلات معينة في الدماغ، مما قد يعزز النعاس ويقلل الأرق ويحسن نوعية النوم بشكل عام، ومع ذلك فإنّ المزيد من الدراسات ضرورية لتحديد مدى تأثير شاي البابونج على النوم.
  • تقليل آلام الدورة الشهرية: يمكن أن يقلل تناول منقوع البابونج من آلام تقلصات الدورة الشهرية، خاصة لدى النساء اللاتي يعانين من متلازمة ما قبل الحيض، وما قد يرافقه من تأثيرات نفسية سلبية على المرأة.
  • خفض نسبة السكر في الدم: وجدت بعض الدراسات أن شاي البابونج يمكن أن يخفض نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري، خاصةً عند استهلاكه مع وجبات الطعام، وبذلك قد يكون مكملاً مفيدًا للعلاجات الدوائية.
  • تقليل الالتهاب ومحاربة العدوى: يحتوي نقيع البابونج على بعض المركبات الكيميائية التي تلعب دورًا في ذلك.
  • دعم صحة الجهاز الهضمي: قد يكون شاي البابونج فعالًا في تعزيز عملية الهضم بشكل أفضل عن طريق تقليل مخاطر بعض حالات الجهاز الهضمي، بما فيها الإسهال وقرحة المعدة والغثيان والغازات، ويرجع ذلك على الأرجح إلى آثاره المضادة للالتهابات، والتي يدعمها الطب التقليدي، مع الحاجة إلى دعمه علميًّا.
  • المحافظة على صحة القلب: نظرًا لأنّ نقيع البابونج غني بمضادات الأكسدة الفلافونات، فقد يساعد على خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، وهناك حاجة إلى المزيد من البحث لتأكيد ذلك.
  • تخفيف تقرحات الفم: عند الغرغرة بمنقوع البابونج.
  • فوائد محتملة أخرى: قد يلعب منقوع البابونج دورًا في منع هشاشة العظام ودعم صحتها، وتعزيز صحة المناعة، ومن ذلك الوقاية من نزلات البرد وتهدئة التهاب الحلق، لكن ما سبق يعد من الممارسات الشعبية وبحاجة إلى دلائل علمية لدعمها.

 

إقرأ أيضا:طريقة استعمال عشبة المدينة

ما هي مدة نقع شاي البابونج؟

يُنصح عمومًا بنقع شاي البابونج لمدة 5 دقائق تقريبًا، وتشير بعض المصادر إلى أنه يمكن نقع البابونج لمدة تصل إلى 15 دقيقة.

 

من يجب أن يتجنب نقيع البابونج؟

يجب على المجموعات التالية تجنب البابونج ما لم ينصح الطبيب بخلاف ذلك:

إقرأ أيضا:كيف تمتص النباتات الماء
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الحساسية الشديدة، خاصة تجاه حبوب اللقاح.
  • الأشخاص الذين سبق أن عانوا من رد فعل تحسسي تجاه منتجات البابونج.
  • الرضع والأطفال الصغار جدًا.
  • الأشخاص الذين يتناولون أي أدوية، حيث يجب استشارة الطبيب عن التفاعلات المحتملة مع شاي البابونج.
السابق
فوائد البابونج
التالي
فوائد عشبة نجمة الأرض