نباتات

عشبة بردقوش

تصنيف عشبة البردقوش

عشبة البردقوش (بالإنجليزية: Marjoram) والاسم العلمي لها (Origanum majorana)، كما تُعرف باسم المردقوش الحلو،[١] أو الأوريجانو،[٢]وهي نباتات معمرة تصنف لعائلة النعناع (بالإنجليزية: Lamiaceae) وتسمّى العائلة الشفوية، ويشار بأنّ لها نكهة عطرية وحادة قليلًا لذلك تُستخدم في بعض وصفات الأطعمة.[١]

الوصف العام لعشبة البردقوش

تتصف عشبة البردقوش بصفات تميزها عن غيرها من الأعشاب، وهي كالآتي:

  • شكل ولون عشبة البردقوش

تتميز عشبة البردقوش بأنّ أوراقها بيضاوية الشكل وساقها طويل،[٣] كما أنّ أوراقها خضراء اللون، وتُشكّل مع بعضها مجموعة من العقد المميزة يُطلق عليها اسم البردقوش المعقود.[٤]

  • نكهة عشبة البردقوش

يتميز طعم عشبة البردقوش بأنّه ممزوج بأكثر من نكهة واحدة؛ إذ إنّ له مذاق حامض وله نكهة شبيهة بالزعتر، ولكنه أحلى ورائحته أقوى، كما أنّ له نكهة حادة ومُرّة قليلًا،[٤] وتظهر نكهة البردقوش أكثر في حال لم تُطهى بصورة مبالغ بها.[٥]

  • حجم وطول عشبة البردقوش

يُمكن أن تنمو عشبة البردقوش حتى تصل لارتفاع يتراوح ما بين 60-90 سم.[٦]

إقرأ أيضا:نبات المورينجا

أماكن انتشار عشبة البردقوش

تعيش وتزدهر عشبة البردقوش في الطقس الدافئ المشمس، ويجدر بالذكر أنّه من الممكن زراعتها وازدهارها في المناطق التي لا تقل درجة الحرارة فيها عن 10 سيليسوس مثل شمال الولايات المتحدة، لكن عند تعرضها للطقس شديد البرودة يمكن أن تفقد من نكهتها المميزة.[٧]

تنتشر زراعة عشبة البردقوش في كلّ من كاليفورنيا، والمكسيك، وأمريكا اللاتينية، وعادةً ما تُصدّر من بعض الدول إلى الدول الأخرى،[٨] ومن الجدير بالذكر أنّها نمت في الأساس في البحر المتوسط، وشمال إفريقيا، وغرب آسيا.[٩]

زراعة عشبة البردقوش

يُفضل الكثير من الناس زراعة البردقوش في الحديقة أو على نافذة المطبخ؛ وذلك للتمتع بمذاقها الطيب إلى جانب أنّها عشبة جاذبة للفراشات والحشرات التي تكون في حديقة المنزل،[١٠] ولزراعة عشبة البردقوش يجب اتباع ما يأتي:

  1. يجب زرع بذور البردقوش داخل المنزل في الأجواء الباردة؛ أي من شهر شباط إلى أيار، وذلك من خلال غرس 3 بذرات في الوعاء، كما يُفضّل أن تُزرع في أوانٍ صغيرة وتُسقى من خلال بخاخ ماء دافئ.[١١]
  2. تُنقع البذور في الماء طوال الليل؛ لتسريع نموها قبل زراعتها.[١٢]
  3. تُنقل الشتلات لأواني أكبر عندما يُصبح حجمها أكبر،[١٢] كما يُضاف لها سماد متعدد الأغراض.[١١]
  4. تُنقل لزراعتها خارج المنزل بمجرد أن تُصبح حرارة الجو دافئة ويزول خطر الصقيع.[١١]
  5. يجب ري عشبة البردقوش بعد نقلها إلى التربة، ولكن يجب ريها في الأواني بانتظام مع الحرص على عدم الإفراط في ذلك.[١١]
  6. يجب العناية بالعشبة بعد زراعتها من خلال تقليمها بعد زوال الأزهار وقطع أي ساق ميتة في قاعدتها.[١١]
  7. يُفضّل وضع إناء عشبة البردقوش في مكان جيد الإضاءة تحت غطاء.[١١]
  8. يستطيع الأشخاص قطف البردقوش في أي وقت من السنة، ولكن أفضل وقت هو فصل الصيف؛ لأن نكهتها تكون أقوى، إلى جانب الحرص على اختيار أوراق البردقوش قبل تفتح براعم الزهرة، لكي تُستخدم الأوراقها طازجة أو بعد تجفيفها.[١١]

كيفية العناية بعشبة البردقوش بعد الزراعة

تحتاج عشبة البردقوش كأي نبتة أخرى للعناية بها بعد زراعتها، وللعناية الجيدة بها يجب اتباع النصائح الآتية:[١٢]

إقرأ أيضا:أجزاء الخلية النباتية
  • يجب الحفاظ على سقاية شتلات البردقوش بانتظام.
  • يجب تقليم أوراق البردقوش طيلة موسم نموها.
  • تُقطع أوراق البردقوش وفروعها؛ لتُصبح قريبة من الأرض، وذلك عندما تبدأ الزهور بالظهور؛ لتحفيز نموها من جديد.
  • يُترك البردقوش مزروعًا في الأرض في المناطق الجنوبية، أمّا في المناطق الشمالية توضع في أوعية في نهاية الموسم وتُنقل إلى نوافذ مشمسة جيدًا.
  • يجب حصاد أوراق البردقوش الصغيرة طيلة موسم نموها؛ لاستخدامها طازجة، أو تجميدها للاستخدام في وقت لاحق، أو تجفيفها وتخزينها في حافظة محكمة الإغلاق في منطقة مظلمة وجافة.

فوائد عشبة البردقوش وأبرز استخداماتها

تتميز عشبة البردقوش بفوائد عدة من الناحية العلمية، وفي ما يأتي أبرزها:[٩]

  • مضادات للأكسدة وللالتهابات

أثبت التجارب أنّ عشبة البردقوش تتمتع بالعديد من المركبات التي لها تأثير مضادات الأكسدة مثل كارفاكرول، إذ تساعد هذه المضادات على تقليل الالتهابات في جسم الانسان.

  • نشاط مضاد للميكروبات

تتمتع عشبة البردقوش بالعديد من مضادات الميكروبات، مثل معالجة الميكروبات الفطرية التي تتواجد على البشرة، أو علاج فرط نمو بكتيريا الأمعاء.

  • تخفيف مشكلات الجهاز الهضمي

أثبتت الدراسات العلمية أنّ عشبة البردقوش تعالج مشكلات الجهاز الهضمي، مثل قرحة المعدة وبعض الأمراض المنقولة بالغذاء.

إقرأ أيضا:نبات فينوس
  • تنظيم الدورة الشهرية والهرمونات

وفقاً للدراسات العلمية تُحفّز هذه النبتة تدفق الدورة الشهرية، وتساعد على استعادة توازن الهرمونات لدى النساء غير الحوامل اللواتي يعانين من دورة غير منتظمة، وأيضًا تساعد في علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS).

وعلى الرغم من مميزاتها العديدة إلا أنّ لها بعض الأضرار التي يجب الحذر منها، وفي ما يأتي أبرزها:[٩]

  • التأثير على الحوامل والمرضعات

وذلك بسبب تأثيرها على على الهرمونات التناسلية لدى الحوامل أو المرضعات، إذ تؤدي هذه العشبة إلى آثار جانبية سلبية أثناء الحمل.

  • التأثير على تخثر الدم

أثبتت إحدى الدراسات التي حللت 20 نوع من عشبة البردقوش أنّه قد يعيق تكوين الصفائح الدموية، وهو عامل أساسي في تخثر الدم.

  • التفاعل مع بعض الأدوية

أثبتت الدراسات أنّ تناول عشبة البردقوش مع الأدوية قد يكون له آثار جانبية، مثل تفاعل العشبة مع مميعات الدم ومضادات التخثر التي قد تؤدي لزيادة خطر النزيف، كما أنّها قد تتفاعل مع بعض أدوية مرض السكري وذلك عن طريق خفض نسبة السكر في الدم، مما يؤدي إلى انخفاض مستوياته بشكل خطير.

السابق
ثمرة الحب
التالي
من أين يستخرج الزعفران