طيور

طرق طرد الحمام

كيفية طرد الحمام

يلجأ الحمام إلى إنشاء عشه في أماكن معينة من المنزل؛ كالأسطح، أو الشرفات، أو عند النوافذ، وهو ما يسبب الكثير من الخسائر المادية، كما أنه يمكن أن يكون وسيلة لنقل الأمراض، لذا يوجد الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها طرد الحمام، وهي على النحو الآتي:

 

استخدام الألترا ساوند

يتمتع الحمام بقوة سمعية كبيرة؛ فهو قادر على سماع ترددات الأصوات التي يعجز البشر عن سماعها، وهذه الميزة يمكن استخدامها لتكون وسيلة جيدة لطرد الحمام وإزالته من الأماكن التي لا يُحبذ تواجده فيها، عن طريق استخدام جهاز الألترا ساوند الذي يصدر أصواتًا شبيهة بأصوات الحيوانات المفترسة المتنوعة والمسجلة مسبقًا.

يتمكن الحمام من سماع الأصوات المزعجة التي يصدرها الجهاز بمجرد تشغيله داخل مساحة على شكل دائرة نصف قطرها 4,000 م، وبالتالي فإنه سيعتقد أن في محيط المنزل خطر فيقرر الابتعاد.

يمكن برمجة هذا الجهاز بحيث يتم تشغيله أو إيقافه في الليل، كما أن الأصوات التي يصدرها الجهاز لا تسبب الإزعاج للبشر، وتُعد من الطرق الفعالة والتي لا تلحق أي ضرر بالحمام.

 

تركيب جهاز تخويف الحمام

يمكن طرد الحمام من خلال تركيب جهاز شبيه بالطيور الجارحة؛ مثل الصقور والتي غالبًا ما يعتبرها الحمام مصدر خوف وتهديد له، وغالبًا ما يكون هذا الجهاز بأبعاد ثلاثية وبالحجم الطبيعي للطائر المخيف، كما أنه بمجرد تشغيله سيقوم بحركات غير منتظمة مع أصوات مخيفة، وبالتالي سيشعر الحمام بالخوف ويقرر المغادرة.

إقرأ أيضا:معلومات عن طائر الكناري

يمكن استخدام مجسمات الحيوانات المخيفة للطيور مثل؛ الثعبان المطاطي، أو البومة البلاستيكية، التي تُستخدم كفزاعات من خلال وضعها في المناطق التي يتجمع فيها الحمام بالعادة لتخويفه مع ضرورة تحريكها من وقت لآخر؛ لأن الحمام يمكن أن يتعرف عليها وبالتالي لا تشكل مصدر خوف له.

 

استخدام الأسطح العاكسة للضوء

يمكن استخدام بعض الأسطح العاكسة للضوء، ووضعها على سطح المنزل، إذ إنّ الطيور لا تحب أي مصدر ضوء ساطع وخاصة الضوء المتحرك، وذلك لأن للضوء تأثير سيئ على عيون الطيور، كما وأنه يُشعر الحمام بالكثير من الارتباك والخوف مما يجعله يهرب من هذا المكان مباشرة.

تتميز هذه الطريقة في طرد الحمام بأنها غير مكلفة من الناحية المادية على الإطلاق، إذ يمكن تطبيقها من خلال بعض الأشياء القديمة مثل؛ الأقراص المدمجة القديمة، أو المرايا القديمة، أو رقائق الألمنيوم وغيرها من الأدوات التي تعكس الضوء.

 

استخدام المسامير الطاردة للحمام

تعتبر طريقة المسامير الطاردة من الطرق الفعالة التي يمكن أن تمنع الحمام من التواجد في محيط المنزل والحديقة، وهو عبارة عن شريط يحتوي على صفوف متعددة من المسامير الرفيعة المعدنية، أو البلاستيكية والمُرتبة بمختلف الزوايا.

 

استخدام الجل الطارد للحمام

يستخدم جل الطيور الشفاف الطارد للحمام على نطاق واسع بين الناس؛ وذلك لأنه من الطرق الفعالة التي تُبعد الحمام عن الأسطح والمنازل، إذ إنه يسحب قدم الطائر بمجرد ملامستها له؛ مما يعمل على تقييد حركة الطائر وتخويفه.

إقرأ أيضا:ما هو طائر العقاب

تركيب رشاش ماء كاشف للحركة

يمكن إبعاد الحمام عن المنزل من خلال تركيب جهاز رشاش يستشعر الحركة ويعمل عند إحساسه بها، فهو من الطرق الآمنة والسليمة التي لا يمكن أن تلحق الأذى بالحمام،

وهذه الآلة عبارة عن رشاش ينشط بالحركة، وفي ذات الوقت هو مصمم للمحافظة على الحديقة بحيث تظل مروية بالماء بشكل دائم.

تتضمن هذه الآلة العديد من الإعدادت التي يمكن ضبطها وفقًا لاحتياجات كل شخص، كما أنها قادرة على اكتشاف الحركة بمسافة 12 م تقريبًا، فإذا ما أحست بحركة معينة فإنها تطلق رذاذ الماء لمسافة كبيرة.

تحتوي هذه الآلة أيضًا على مستشعر يمكّنها من معرفة أن الحركة القريبة منها هي حركة حيوان، أو حركة رياح، كما أنه يمكن أن تُضبط للعمل أثناء النهار، أو في الليل، أو على مدار الساعة خلال جميع أيام الأسبوع.

 

استخدام شريط الصعق

يعد شريط صعق الطيور من الطرق الآمنة والفعالة التي يمكن أن تبعد الحمام عن المنزل، أو الحديقة، كما أنها طريقة غير مكلفة من الناحية المادية، ويكون هذا الشريط بطول 15 م في الغالب، ويمكن توصيله بالكهرباء، كما يوجد منه أنواع تعمل بالطاقة الشمسية.

بمجرد توصيل شريط الصعق بمصدر الكهرباء ومده على المكان الذي يُراد طرد الحمام منه سيبدأ العمل مباشرة، وبمجرد ملامسته لقدم الطائر سيشعر الطائر بوخزة صغيرة ليقرر فورًا بسبب هذه الوخزة مغادرة المكان.

إقرأ أيضا:معلومات عن طائر الروز

 

استخدام الخيطان المقاومة للعوامل الجوية

يعد استخدام الخيطان المقاومة للعوامل الجوية طريقة جيدة لإبعاد الحمام عن المنزل دون أن يُصاب بأي ضرر، حيث يمكن وضع الخيوط في الأماكن التي يتواجد فيها الحمام بصورة مستمرة لمنعه من الهبوط، وهي عبارة عن خيوط غير مرئية، كما أنها مصممة لمقاومة قوة الطيور أثناء انقضاضها على الأرض.

يمكن وضع الخيط فوق المناطق المراد إبعاد الحمام عنها، ويجب أن يكون الخيط مشدودًا من كلا الطرفين بطريقة محكمة، وبمجرد هبوط الحمام على هذه الخيوط سيبدأ بالتأرجح ويختل توازنه دون أن يدرك ما هو الشيء الذي يجعله يشعر بهذا الشعور، مما يشكل مصدر قلق وإزعاج له بخصوص هذا المكان، وبالتالي لن يعود له أبدًا.

 

التخلص من مصادر الطعام للحمام

يجب عدم ترك بقايا الطعام متناثرة قريبًا من المنزل، فغالبًا ما تكون مصدر جذب للحمام، لذلك يجب تنظيف محيط المنزل وجعله خالٍ من بقايا الأطعمة، وفي هذه الحالة يمكن إطعام الحمام في الأماكن البعيدة عن محيط المنزل.

 

إغلاق جميع المداخل الممكنة

يفضل الحمام التواجد في زوايا المنزل الخارجية حتى يحتمي من الحر صيفًا، ومن خطر البرد في الشتاء، وبالتالي فإنه يجب على صاحب المنزل تتبع تلك الأماكن التي توفر ملاذًا آمنًا له، والعمل على إغلاقها بأي طريقة ممكنة.

يحب الحمام أيضًا الوقوف على العديد من الأشجار المتواجدة في محيط المنزل، وعليه يجب الحرص على تقليم أغصان الشجرة بحيث لا يستطيع الرجوع إليها، كما في حالة وجود بعض الأعشاش القديمة فيجب المبادرة بإزالتها، وتنظيف المكان، ويمكن القيام بهذه الخطوة بالتزامن مع أية طريقة من طرق إبعاد الحمام.

 

تركيب شبك للحمام

غالبا ما تمنع هذه الشِباك الحمام من الهبوط، فهي عبارة عن شِباك مصنوعة من مادة قوية وخفيفة الوزن في وقت واحد؛ مما يجعلها سهلة في التعامل فضلًا عن أنها تعطي حماية كبيرة ولوقت طويل، كما أنها مقاومة للعفن، وعلى الرغم من أن منظرها غير جميل، إلا أنها تعمل بشكل فعال في إبعاد الحمام وتمنعه من التعشيش.

تُطبّق هذه الطريقة من خلال تثبيت قضبان رفيعة في المكان المراد حمايته وطرد الحمام منه، ثم نشر الشبكة بين تلك القضبان وربطها بها بإحكام، ومن الأفضل جعل نهاية الشبكة بزاوية شديدة الانحدار؛ حتى لا تعطي مجالًا للحمام بالنزول، والوقوف عليها.

 

تغطية المداخن

تعد المداخن من أكثر الأماكن التي يفضل الحمام التواجد فيها بشكل دائم، حيث يبني عشه داخلها، الأمر الذي يصعب معه القيام بإخراجه منها، لذلك فإن أفضل وسيلة لمنع الحمام من الدخول إلا المدخنة والتعشيش فيها هو تغطيتها بإحكام، ولكن ينبغي قبل القيام بهذه الخطوة التأكد من عدم وجود أي طائر في داخل المدخنة.

 

تنظيف الأعشاش والفضلات

تنظيف الأعشاش القديمة وفضلات الحمام هي الخطوة الأولى قبل البدء باختيار أي طريقة من الطرق المذكورة أعلاه والخاصة بإبعاد الحمام، وتتجلى أهمية هذه الخطوة بأنّ فضلات الحمام لها تأثير سلبي على مواد البناء وأسقف المنازل، بسبب احتوائها على حمض البوليك، فضلًا عن كونه مصدر لبعض الأمراض الحيوانية.

تجدر الإشارة إلى أنه يجب استخدام الماء لتبليل فضلات لحمام قبل إزالتها لمنع تصاعد الغبار منها، ومن المهم أيضًا إزالة الأعشاش القديمة من أجل تسهيل مهمة تركيب الأجهزة الخاصة بطرد الحمام مثل؛ الشِباك، وشريط الصدمة، وغيرها من الأجهزة.

السابق
معلومات عن الصقور
التالي
معلومات عن طائر الروز