اطفال

طرق تخفيض حرارة الطفل دون استعمال الأدوية

طرق تخفيض حرارة الطفل دون استعمال الأدوية

تتشابه طرق تخفيضارتفاع حرارة الجسم عند الأطفال مع الطرق المتبعة للبالغين مع وجود بعض الاختلافات، وبشكلٍ عام فإنّ ارتفاع حرارة الطفل لا يُعدّ أمرًا خطيرًا بحد ذاته، إذ إنّ ارتفاع الحرارة يساهم في محاربة العدوى، إلّا أنّ معاناة الطفل من الأمراض المزمنة أو وجود تاريخ لإصابة الطفل بالتشنج الحراري (بالإنجليزية: Febrile convulsions) يستدعي المزيد من الحذر، ويُشار إلى ضرورة مراقبة تصرفات الطفل في حال ارتفاع درجة حرارته، ويُنصح باستشارة الطبيب لمعرفة الحالات التي تستدعي استخدام الأدوية، كشعور الطفل بالانزعاج، وفي الحقيقة لا يحتاج الطفل إلى العلاجات الدوائية في حال استجابته للمؤثرات الخارجية ككقدرته على التواصل مع والديه وقدرته على تناول الطعام والشراب واللعب بشكل طبيعيّ، ونبين فيما يأتي بعض طرق تخفيض حرارة الطفل والرضع دون استخدام الأدوية:

 

شرب كميات كافية من السوائل

يُنصح بإعطاء الطفل كميات وفيرة من السوائل؛ لمساعدة الجسم على تبريد نفسه وتجنب إصابته بالجفاف، ومن السوائل التي يمكن إعطاؤها للأطفال الماء، والحساء، واللبن، وفي حال كان عمر الطفل أقل من ستة أشهر، فإنّ حليب الأم يُعدّ كافيًا لمنع حدوث الجفاف بالإضافة إلى أنّه يساعد على تعزيز مناعة الطفل ليكون قادرًا على محاربة المرض.

 

الراحة

من المهم أن يرتاح الطفل في فترة مرضه إلى أن تنخفض حرارته، خاصةً أنّ الطفل قد يشعر بالتحسن بعد أخذ الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مما يُشعره بمزيد من النشاط والحيوية، وفي حال لم يتمكن الطفل من الاسترخاء والنوم، يمكن للوالدين مساعدته من خلال قراءة القصص أو سماع الموسيقى الهادئة.

إقرأ أيضا:أسباب تشقق الشفاه عند الأطفال

 

أخذ حمام دافئ

قد يساعد أخذ حمام دافئ على الاسترخاء وخفض درجة حرارة الجسم، ويجدر التنويه إلى عدم إعطاء الطفل حمامًا باردًا لخفض حرارته، إذ إنّ الاستحمام بماء بارد يسبب ارتعاش الجسم مما قد يؤدي إلى رفع حرارة الجسم الداخلية.

 

نصائح أخرى

نبين فيما يأتي بعض النصائح الإضافية لتخفيض حرارة الطفل دون اللجوء إلى الأدوية:

  • استخدام الكمادات الباردة: إذ يمكن أن يساهم وضع الكمادات الباردة على رأس الطفل في خفض حرارته ومساعدته على الاسترخاء.
  • تخفيف الملابس: وذلك بتقليل الملابس التي يرتديها الطفل مما يساعد الجسم على التخلص من الحرارة عن طريق الجلد، خاصة لدى الرضع؛ إذ إنّ أجسامهم لا تكون قادرة على تنظيم درجة حرارة الجسم بشكلٍ جيد، لذلك قد يكون خفض درجة حرارتهم بوجود الكثير من الملابس أمرًا صعبًا.
  • تبريد المكان: إذ يجب الحفاظ على درجة حرارة الغرفة بحيث تكون مناسبة للطفل أي بين 21- 23 سلسيوس، ويمكن القيام بذلك من خلال استخدام المروحة أو جهاز التكييف، كما يجب تجنب إخراج الطفل من المنزل وتعريضه للشمس، وفي حال الاضطرار للخروج يجب البقاء في الظل.

 

دواعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في الحالات الآتية:

إقرأ أيضا:علاج للزكام عند الأطفال
  • معاناة الطفل من سرعة الانفعال، أو الخمول الذي يرافقه ضعف التواصل البصري لدى الطفل.
  • التقيؤ بشكل متكرر.
  • الصداع الشديد.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • استمرار الحمى لأكثر من ثلاثة أيام في حال كان عمر الطفل سنتين أو أكثر.

وفي سياق الحديث يجدر التنويه إلى أهمية طلب الرعاية الطبية الفورية في حال كان ارتفاع حرارة الطفل ناتجًا عن تركه في سيارة ذات درجة حرارة عالية ولفترة طويلة.

السابق
لماذا يضع الطفل يده في فمه
التالي
نمو الطفل في الشهر السادس